مشاركات جديدة
http://store6.up-00.com/2017-05/149435757460561.png

العودة   منتديات العالمي - نادى النصر السعودي > المنتديات العامــة > المنتدى الأدبي

إضافة رد
انشر الموضوع
  #1  
قديم 10-03-2015
الصورة الرمزية نصراوي حائل
نصراوي حائل 
مشرف عام
بيانات موقعي
اسم الموقع:
اصدار المنتدى:
 




افتراضي مناسبة .. وقصيدة

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


فكرة الموضوع طرح قصيده مع ذكر مناسبتها

ارجو التفاعل

وانا سأبدأ






lkhsfm >> ,rwd]m

التوقيع:
أنَا الغَريقُ فَما خَوْفي منَ البَلَلِ
رد مع اقتباس
قديم 10-03-2015   رقم المشاركة : [2]
نصراوي حائل
مشرف عام

بيانات موقعي
اسم الموقع:
اصدار المنتدى:
افتراضي



الشاعر : ابو تمام الطائي
(188 - 231 هـ / 788-845 م)


مناسبة هذه القصيدة ،

كتب أبو تمام هذه القصيدة بعد النصر الذي حققه الخليفة العباسي المعتصم حينما فتح عمورية مسقط رأس الإمبراطور الروماني( تيوفل) ، و كانت هذه المعركة بمثابة رد على إعتداء إمبراطور الروم على بلدة ( زبطرة ) العربية ، التي عاث فيها الروم فسادا و قتلا و تدميرا ، و انتقاما لما حل بتلك المرأة العربية حينما إعتدى عليها ، فهتفت مستنجدة (( وامعتصماه ! )) . ففي هذه القصيدة بل في الستة أبيات الأولى منها نجد أن الشاعر سخر من المنجميمين ، حينما حذروا المعتصم من فتح عمورية، و أكد الشاعر في هذه الأبيات الستة على أن الحرب وحدها هي سبيل المجد والنصر و الحقيقة.


السَيفُ أَصدَقُ أَنباءً مِنَ الكُتُبِ = في حَدِّهِ الحَدُّ بَينَ الجِدِّ وَاللَعِبِ
بيضُ الصَفائِحِ لا سودُ الصَحائِفِ في = مُتونِهِنَّ جَلاءُ الشَكِّ وَالرِيَبِ
وَالعِلمُ في شُهُبِ الأَرماحِ لامِعَةً = بَينَ الخَميسَينِ لا في السَبعَةِ الشُهُبِ

أَينَ الرِوايَةُ بَل أَينَ النُجومُ وَما = صاغوهُ مِن زُخرُفٍ فيها وَمِن كَذِبِ
تَخَرُّصاً وَأَحاديثاً مُلَفَّقَةً = لَيسَت بِنَبعٍ إِذا عُدَّت وَلا غَرَبِ
عَجائِباً زَعَموا الأَيّامَ مُجفِلَةً = عَنهُنَّ في صَفَرِ الأَصفارِ أَو رَجَبِ
وَخَوَّفوا الناسَ مِن دَهياءَ مُظلِمَةٍ = إِذا بَدا الكَوكَبُ الغَربِيُّ ذو الذَنَبِ
وَصَيَّروا الأَبرُجَ العُليا مُرَتَّبَةً = ما كانَ مُنقَلِباً أَو غَيرَ مُنقَلِبِ
يَقضونَ بِالأَمرِ عَنها وَهيَ غافِلَةٌ= ما دارَ في فُلُكٍ مِنها وَفي قُطُبِ
لَو بَيَّنَت قَطُّ أَمراً قَبلَ مَوقِعِهِ = لَم تُخفِ ما حَلَّ بِالأَوثانِ وَالصُلُبِ
فَتحُ الفُتوحِ تَعالى أَن يُحيطَ بِهِ = نَظمٌ مِنَ الشِعرِ أَو نَثرٌ مِنَ الخُطَبِ
فَتحٌ تَفَتَّحُ أَبوابُ السَماءِ لَهُ = وَتَبرُزُ الأَرضُ في أَثوابِها القُشُبِ
يا يَومَ وَقعَةِ عَمّورِيَّةَ اِنصَرَفَت = مِنكَ المُنى حُفَّلاً مَعسولَةَ الحَلَبِ
أَبقَيتَ جَدَّ بَني الإِسلامِ في صَعَدٍ = وَالمُشرِكينَ وَدارَ الشِركِ في صَبَبِ
أُمٌّ لَهُم لَو رَجَوا أَن تُفتَدى جَعَلوا = فِداءَها كُلَّ أُمٍّ مِنهُمُ وَأَبِ
وَبَرزَةِ الوَجهِ قَد أَعيَت رِياضَتُها = كِسرى وَصَدَّت صُدوداً عَن أَبي كَرِبِ
بِكرٌ فَما اِفتَرَعتَها كَفُّ حادِثَةٍ = وَلا تَرَقَّت إِلَيها هِمَّةُ النُوَبِ
مِن عَهدِ إِسكَندَرٍ أَو قَبلَ ذَلِكَ قَد = شابَت نَواصي اللَيالي وَهيَ لَم تَشِبِ
حَتّى إِذا مَخَّضَ اللَهُ السِنينَ لَها = مَخضَ البَخيلَةِ كانَت زُبدَةَ الحِقَبِ
أَتَتهُمُ الكُربَةُ السَوداءُ سادِرَةً = مِنها وَكانَ اِسمُها فَرّاجَةَ الكُرَبِ
جَرى لَها الفَألُ بَرحاً يَومَ أَنقَرَةٍ = إِذ غودِرَت وَحشَةَ الساحاتِ وَالرُحَبِ
لَمّا رَأَت أُختَها بِالأَمسِ قَد خَرِبَت = كانَ الخَرابُ لَها أَعدى مِنَ الجَرَبِ
كَم بَينَ حيطانِها مِن فارِسٍ بَطَلٍ = قاني الذَوائِبِ مِن آني دَمٍ سَرَبِ
بِسُنَّةِ السَيفِ وَالخَطِيِّ مِن دَمِهِ = لا سُنَّةِ الدينِ وَالإِسلامِ مُختَضِبِ
لَقَد تَرَكتَ أَميرَ المُؤمِنينَ بِها = لِلنارِ يَوماً ذَليلَ الصَخرِ وَالخَشَبِ


و السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.


التعديل الأخير تم بواسطة نصراوي حائل ; 10-07-2015 الساعة 02:37 PM.
التوقيع:
أنَا الغَريقُ فَما خَوْفي منَ البَلَلِ
نصراوي حائل غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-08-2015   رقم المشاركة : [3]
اميره بكلمتى
مراقبة عامة



بيانات موقعي
اسم الموقع:
اصدار المنتدى:
افتراضي

موضوع جميل


الف شكر ولى عوده


اميره بكلمتى غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-09-2015   رقم المشاركة : [4]
نصراوي جداوي
مشرف منتديات الرياضة العامة

بيانات موقعي
اسم الموقع:
اصدار المنتدى:
افتراضي

عندما مرض الشاعر عبدالمحسن بن فوزان آل سويلم رحمه الله مرضاً شديداً وأحس بدنو أجله أوصى ابنه الوحيد براك بوصية تعبر عنها أبيات القصيدة التالية، وكان هم الشاعر بنتيه (شيخة ونورة) فليس لهما بعد الله إلا أخاهما غير الشقيق براك، وكان الشاعر شديد الحرص عليهما والرأفة بهما.


استجدى الشاعر ابنه وحضه على البر بأختيه، إلا أن الله سبحانه وتعالى لطف بالشاعر فعافاه بعد هذه القصيدة. وكان الابن باراً بوالده حيث نشأ يتيماً فوالدته قد توفيت وهو صغير، فتفرغ لخدمة والده طيلة حياته، ولم يكمل دراسته ولم يلتحق بالوظيفة العامة حرصاً منه على تأدية واجبه تجاه والده وأختيه..

ووصاه:

الله أكبر كل ما غاب ياتي

ماحي إلا ضارب درب الأموات

يالله بحسن الخاتمة والثباتي

يوم النشور ويوم تحصى الخفيات

وأكبر زلاتي وأصغر حسَناتي

إلا بعفوٍ من عليم السريرات

وخلاف ذا دن القلم والدواتي

أكتب وصية لي وهي لابني وصاة

إن مت يا براك تسمع وصاتي

مكتوبةٍ في واضح الطرس الأبيات

الباز بازٍ والحداة الحداتي

وأنا جنيتك من هضابٍ رفيعات

أنا يا بوك علومي مصلحاتي

وجدك يضّيف بالسيف الشديدات

إلى زل لك عشر وخمس سنواتي

نفعك حصل والصوف ينبت على الشاة

عمّك كما والدك ما به رواتي

الج بذراه إن جاك من العسر ضدَّات


يحماك إلى صكت قناتك قناتي

وربع الرخا راحوا معزّي سلامات!

براك تكفى أكرم خواتك بناتي

من له ذكر حيّ مع الناس ما مات

والله ما قصرت بك في حياتي

أقسم لك الوافي ووفيه بوفات

أرّث لي المرحوم عشر نخلاتي

وأرّثت لك ملك يفيحان مشهات

قبلي ثادق شرقي النايفاتي

أرض ومرسى الغرس بيض الحيالات

حفر جفار وحط فيها غرساتي

وقصر مرابيعه وساعٍ طويلات

من لا يغبّر شاربه يا شفاتي

ما دسموه أيمان الأجواد دسمات


التوقيع:
نصراوي جداوي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

Bookmark and Share

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

الساعة الآن 12:59 AM.


Powered by vBulletin Version 3.8.8 Beta 1
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd Trans
Adsense Management by Losha
This Forum used Arshfny Mod by islam servant

Security team