المشاركات الجديده

العودة   منتديات العالمي - نادى النصر السعودي > المنتديات العامــة > المنتدى الإسـلامـي
أهلا وسهلا بك إلى منتديات العالمي - نادى النصر السعودي.
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.

إضافة رد
قديم 10-19-2018   #1
الحب للعالمي
نصراوى مشارك


الصورة الرمزية الحب للعالمي
الحب للعالمي غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 3336
 تاريخ التسجيل :  Oct 2018
 أخر زيارة : 02-13-2019 (09:12 PM)
 المشاركات : 71 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي التوبة و فضائلها من القرآن و السنة



التوبة و فضائلها من القرآن و السنة

التوبة : هي ترك الذنب علماً بقبحه و ندماً على فعله
وعزماً على ألا يعود إليه إذا قدر و تداركاً لما يمكن
تداركه من الأعمال وأداءً لما ضيع من الفرائض
إخلاصاً لله و رجاءً لثوابه وخوفاً من عقابه و أن يكون
ذلك قبل الغرغرة و قبل طلوع الشمس من مغربها .

لقد فتح الله بمنه وكرمه باب التوبة حيث أمر بها
و وعد بقبولها مهما عظمت الذنوب
قال تعالى : [ وَ أَنِيبُوا إِلَى رَبِّكُمْ وَ أَسْلِمُوا لَهُ
مِنْ قَبْلِ أَنْ يَأْتِيَكُمْ الْعَذَابُ ثُمَّ لا تُنْصَرُونَ ] ( الزمر: 54 ).
و قال : [ وَهُوَ الَّذِي يَقْبَلُ التَّوْبَةَ عَنْ عِبَادِهِ وَ يَعْفُو عَنْ السَّيِّئَاتِ] ( الشورى : 25).
و قال : [ وَ مَنْ يَعْمَلْ سُوءاً أَوْ يَظْلِمْ نَفْسَهُ ثُمَّ يَسْتَغْفِرْ اللَّهَ يَجِدْ اللَّهَ غَفُوراً رَحِيماً ] ( النساء: 110).
و قال في شأن النصارى [ لَقَدْ كَفَرَ الَّذِينَ قَالُوا إِنَّ اللَّهَ ثَالِثُ ثَلاثَةٍ
وَ مَا مِنْ إِلَهٍ إِلاَّ إِلَهٌ وَاحِدٌ وَ إِنْ لَمْ يَنتَهُوا عَمَّا يَقُولُونَ
لَيَمَسَّنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ ] ( المائدة: 73 ).

ثم قال ـ جلت قدرته ـ محرضاً لهم على التوبة :
[أَفَلا يَتُوبُونَ إِلَى اللَّهِ وَيَسْتَغْفِرُونَهُ وَ اللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ ] ( المائدة: 74 ).

و قال في حق أصحاب الأخدود الذي حفروا الحفر
لتعذيب المؤمنين و تحريقهم بالنار :
[ إِنَّ الَّذِينَ فَتَنُوا الْمُؤْمِنِينَ وَ الْمُؤْمِنَاتِ ثُمَّ لَمْ يَتُوبُوا
فَلَهُمْ عَذَابُ جَهَنَّمَ وَ لَهُمْ عَذَابُ الْحَرِيقِ ] ( البروج: 10 ).
قال الحسن البصري : انظروا إلى هذا الكرم و الجود
قتلوا أولياءه و هو يدعوهم إلى التوبة و المغفرة .

بل إنه ـ عز و جل ـ حذَّر من القنوط من رحمته فقال :
[ قُلْ يَا عِبَادِي الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ لا تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَةِ
اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعاً إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ ] ( الزمر: 53 ).
قال ابن عباس ـ رضي الله عنهما : من آيس عباد الله من التوبة بعد هذا
فقد جحد كتاب الله ـ عز و جل .

فضائل التوبة من القرآن و السنة

1- أن التوبة سبب الفلاح و الفوز بسعادة الدارين :
قال تعالى : [ وَ تُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعاً أَيُّهَا الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ ] ( النور: 31 ).

2- بالتوبة تكفر السيئات : فإذا تاب العبد توبة نصوحاً كفَّر الله بها جميع ذنوبه و خطاياه .
قال ـ تعالى : [ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا تُوبُوا إِلَى اللَّهِ تَوْبَةً نَصُوحاً
عَسَى رَبُّكُمْ أَنْ يُكَفِّرَ عَنْكُمْ سَيِّئَاتِكُمْ
وَ يُدْخِلَكُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الأَنْهَار ُ] ( التحريم: 8 ).

3- بالتوبة تبدل السيئات حسنات : فإذا حسنت التوبة
بدَّل الله سيئات صاحبها حسنات قال تعالى :
[ إِلاَّ مَنْ تَابَ وَ آمَنَ وَ عَمِلَ عَمَلاً صَالِحاً
فَأُوْلَئِكَ يُبَدِّلُ اللَّهُ سَيِّئَاتِهِمْ حَسَنَاتٍ
وَ كَانَ اللَّهُ غَفُوراً رَحِيماً ] (الفرقان: 70).

4- التوبة سبب للمتاع الحسن و نزول الأمطار
و زيادة القوة و الإمداد بالأموال و البنين
قال تعالى : [ وَ أَنْ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ ثُمَّ تُوبُوا إِلَيْهِ
يُمَتِّعْكُمْ مَتَاعاً حَسَناً إِلَى أَجَلٍ مُسَمًّى
وَ يُؤْتِ كُلَّ ذِي فَضْلٍ فَضْلَهُ ] ( هود: 3 ).
و قال تعالى على لسان هود عليه السلام :
[ وَ يَا قَوْمِ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ ثُمَّ تُوبُوا إِلَيْهِ
يُرْسِلْ السَّمَاءَ عَلَيْكُمْ مِدْرَاراً
و َيَزِدْكُمْ قُوَّةً إِلَى قُوَّتِكُمْ وَ لا تَتَوَلَّوْا مُجْرِمِينَ ] ( هود: 52 ).
و قال على لسان نوح ـ عليه السلام :
[فَقُلْتُ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّاراً ( 10 ) يُرْسِلْ السَّمَاءَ عَلَيْكُمْ
مِدْرَاراً (11) وَ يُمْدِدْكُمْ بِأَمْوَالٍ وَ بَنِينَ وَ يَجْعَلْ لَكُمْ جَنَّاتٍ
وَ يَجْعَلْ لَكُمْ أَنْهَاراً ] ( نوح: 10_12 ).

5- أن الله يحب التوبة و التوابين
فعبودية التوبة من أحب العبوديات إلى الله و أكرمها
كما أن للتائبين عنده ـ عز و جل ـ محبة خاصة
قال تعالى : [ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ التَّوَّابِينَ وَ يُحِبُّ الْمُتَطَهِّرِينَ ] ( البقرة: 222 ).

6- أن الله يفرح بتوبة التائبين : فهو ـ عز و جلّ ـ يفرح بتوبة عبده
حين يتوب إليه أعظم فرح يُقدَّر كما مثَّله النبي
بفرح الواجد لراحلته التي عليها طعامه و شرابه في الأرض الدَّويَّة المهلكة
بعدما فقدها و أيس من أسباب الحياة قال عليه الصلاة و السلام :
( لله أفرح بتوبة العبد من رجل نزل منزلاً و به مهلكة و معه راحلته
عليها طعامه و شرابه فوضع رأسه فنام نومة فاستيقظ
و قد ذهبت راحلته حتى اشتد عليه الحر و العطش
أو ما شاء الله قال : أرجع مكاني فرجع فنام نومًة
ثم رفع رأسه فإذا راحلته عنده ) .

اللهم اجعلنا من التوابين و اجعلنا من المستغفرين



hgj,fm , tqhzgih lk hgrvNk hgskm



 

رد مع اقتباس
قديم 04-07-2019   #2
المراسل2000
نصراوى جديد


الصورة الرمزية المراسل2000
المراسل2000 غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 3601
 تاريخ التسجيل :  Apr 2019
 أخر زيارة : 04-09-2019 (04:19 PM)
 المشاركات : 14 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



استغفر الله الذي لا اله الا هو واتوب البه


 

رد مع اقتباس
قديم 08-02-2019   #3
ابو ابتهال
نصراوى ذهبى
🅰🅱🆄 🅸🅱🆃🅴🅷🅰🅻


الصورة الرمزية ابو ابتهال
ابو ابتهال غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 624
 تاريخ التسجيل :  Jul 2015
 أخر زيارة : منذ 5 ساعات (07:50 AM)
 المشاركات : 1,678 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Yellow
افتراضي



الله يعطيك العافية اخوي
طرح مفيد ومميز


 

رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 12:56 PM.


Powered by vBulletin Version 3.8.12 by vBS
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd Trans
Adsense Management by Losha

HêĽм √ 3.0 BY: ! ωαнαм ! © 2010
This Forum used Arshfny Mod by islam servant